الاثنين، 14 ديسمبر، 2009

تعدد وفيات النساء والأجنة بقسم الولادة بمستشفى الحسن بالمهدي بالعيون

الجمعية المغربية لحقوق الإنسان
فرع العيون – الصحراء –



تعدد وفيات النساء والأجنة بقسم الولادة بمستشفى الحسن بالمهدي بالعيون نتيجة الإهمال الطبي وسيادة الفساد و الرشوة ، وضعية تثير المخاوف لدى السكان وانتهاك صارخ للحق في الحياة .



شهد قسم الولادة بمستشفى الحسن بالمهدي بالعيون في الفترة الأخيرة تعدد حالات الوفاة لنساء حوامل وأجنة ، بطلتها دكتورة تعمل بالقسم المذكور ، أصبحت معروفة لدى المواطنين كأداة للقتل والتدمير . وهكذا تم تبليغ فرع الجمعية بحالة وفاة صبي يوم 01 ديسمبر 2009 ظلت أمه الحامل تتابع مرحلة حملها مع الدكتورة المذكورة في عيادة خاصة والتي كانت تطمئنها على حالتها الصحية وحالة جنينها إلى أن تفا جئت الأم الحامل بغياب الدكتورة يوم وضع الجنين بالمستشفى على الرغم من اتصال الممرضين بها مرارا عبر هاتفها النقال حيث قامت ممرضات بمباشرة عملية الولادة بدون حضور الدكتورة المختصة أو طبيب مختص ، مما أدى إلى وفاة الجنين في ظروف غامضة وملتبسة اضطرت والده : عضو فرع الجمعية بالعيون : العربي مسعود إلى رفض تسلم جثة الجنين ومطالبته النيابة العامة بفتح تحقيق عاجل في ملابسات الوفاة وذلك عبر تشريح طبي يحدد أسباب الوفاة الحقيقية .
وفي يوم السبت 13 ديسمبر 2009 ولجت المواطنة : بكير فتيحة (35 سنة ) قسم الولادة بمستشفى بالمهدي بالعيون قصد إجراء عملية ولادة عادية ، علما أنها هي الأخرى كانت تخضع لعملية تتبع من طرف نفس الدكتورة والتي أخبرتها بأن وضعها الصحي جيد وكذا الوضع الصحي للجنين . وقد أجمعت عائلة الضحية وبعض الممرضين وشهود عيان استمع إليهم فرع الجمعية ، أن المعنية أدخلت إلى المستشفى في صحة جيدة ولا تعاني من أي أمراض مزمنة أو مضاعفات ، لكن التطورات التي ستشهدها عملية الولادة لاحقا أدت إلى وفاة الجنين والأم معا في ظروف غامضة وملتبسة ولم تكن وفاة طبيعية كما أجمع على ذلك الأطباء والممرضين ومدير المستشفى في لقاءه مع فرع الجمعية و الذي أكد بدوره أن الوفاة غير طبيعية .
وبتقديم زوج الضحية لشكاية لدى النيابة العامة أمرت هته الأخيرة الشرطة القضائية بفتح تحقيق وبتشريح جثة المتوفاة خارج مدينة العيون لتحديد أسباب الوفاة .
عائلة الضحية في لقائها بفرع الجمعية أكدت أن المتوفاة لا تعاني من أي مضاعفات و أن وفاتها ووفاة جنينها نتيجة مباشرة للإهمال الطبي والتلاعب داخل قسم الولادة بمستشفى بالمهدي ، كما أكدت أن مواطنة أخرى تنحدر من مدينة السمارة توفيت هي الأخرى وجنينها في ظروف غامضة على يد نفس الدكتورة في نفس الوقت داخل قسم الولادة .

إن تعدد حالات الوفيات أثناء الحمل وضعية أصبحت تثير من جهة مخاوف لدى المواطنين نتيجة ما باتوا يلمسونه في الفترة الأخيرة من سيادة لظاهرة الرشوة والفساد داخل المستشفى ، وتردي الخدمات الطبية وتكرار الأخطاء الطبية مع استفادة من يرتكبون هذه الجرائم من الإفلات من العقاب ، وتكشف من جهة أخرى بالملموس زيف الشعارات المرفوعة من مثل " مجهودات الدولة في القضاء على حالات الوفيات أثناء الولادة ".
إن فرع الجمعية وهو يعزي كافة عائلات ضحايا الإهمال الطبي ، و إذ يثير اهتمام الرأي العام حول الحالة المزرية التي أصبح يعيشها مستشفى بالمهدي بالعيون رغم ما خصص له من أموال كاستثمارات و رغم توفره على بنيات تحتية جيدة ، في الوقت الذي تتردى داخله الخدمات الطبية ويحرم المواطنون من حقهم المشروع في العلاج :

* يطالب بفتح تحقيق عاجل ونزيه حول تعدد الوفيات بقسم الولادة بمستشفى الحسن بالمهدي بالعيون ومعاقبة المسئولين عنها بإعمال مبدأ عدم الإفلات من العقاب ، باعتبار هذه الوفيات تشكل انتهاكا صارخا لأهم مبدأ حقوقي هو الحق في الحياة .
* يطالب بفتح تحقيق نزيه وشفاف في حالة تردي الخدمات الطبية بمستشفى بالمهدي في مقابل سيادة مظاهر الرشوة والمحسوبية والزبونية .
* يقرر خوض وقفة احتجاجية أمام مستشفى الحسن بالمهدي بالعيون يوم الخميس 17 ديسمبر 2009 ابتداء من الساعة 11 زوالا .


عن المكتب

العيون في 14 ديسمبر 2009