الثلاثاء، 22 سبتمبر، 2009

amdhlaayoune

الجمعية المغربية لحقوق الإنسان
فرع العيون – الصحراء –


قوات الأمن تعود لأساليب العقاب الجماعي لسكان حي معطى الله بالعيون اثر اندلاع مظاهرات نتج عنها مواجهات واشتباكات بين قوات الأمن وشباب من الحي.


شهد حي معطى الله مساء الثلاثاء والأربعاء الماضين اندلاع أحداث على خلفية تنظيم مواطنين لمظاهرات رفعت خلالها شعارات سياسية تطالب بتقرير المصير وتخللتها أحداث نتيجة مواجهات بين شبان وقوات الأمن اقتحمت خلالها عناصر الشرطة منازل وعرضت مواطنين للتعنيف فيما تم اختطاف آخرين واعتقال البعض مع إساءة معاملتهم .
وهكذا شهد الحي والأحياء المجاورة له عسكرة أمنية وفرض حصار على جل المنافذ المؤدية له مما حال دون ولوج الحي أو الخروج منه . وقد تزامنت هذه الأحداث مع ذكرى مقتل الشاب : لمباركي حمدي من طرف عناصر أمنية سنة 2005 وهو ما زاد من حدة التوتر خصوصا بعد توافد عناصر أمنية كثيرة للحي وفرض تطويق أمني لأغلب أحياء المدينة التي شهدت تعزيزات أمنية كثيفة .
وفي زيارة لمكتب الفرع للحي تمت ملاحظة آثار التدخل الأمني العنيف على أبواب المنازل فيما تلقى مكتب الفرع إفادات من مواطنين تعرضوا للتعنيف وآثار الضرب بادية على أجسادهم . في حين تذهب بعض الإفادات إلى تعرضها للاختطاف والتعنيف داخل سيارات الشرطة والتخلص منها بعد ذلك خارج المدار الحضري للمدينة .
وفي نفس السياق تتبع فرع الجمعية بالعيون الأحداث التي شهدتها مدينة بوجدور بتزامن مع أحداث العيون والتي نتج عنها تعنيف كل من : الناشطة الحقوقية سلطانة خيا حيث أصيبت بكسر في يدها اليسرى نتيجة تدخل أمني عنيف والناشط الحقوقي التهليل محمد الذي أصيب إصابة بالغة على مستوى الأنف والأضلع الشيء الذي يتطلب إجراء عملية جراحية .
إن مكتب فرع الجمعية بالعيون وهو يتابع هذه التطورات المؤلمة و إذ يجدد التأكيد على موقف الجمعية من النزاع في الصحراء والمتمثل في الحل الديمقراطي لهذا النزاع ، وإذ يؤكد حرصه على التصدي لكافة الانتهاكات التي تطال حقوق الإنسان بكل موضوعية واستقلالية :
* يعلن تضامنه مع ضحايا انتهاكات حقوق الإنسان .
* يندد بانتهاج السلطات بالعيون لسياسة العقاب الجماعي للسكان والمتمثلة في فرض حصار أمني على أغلب أحياء المدينة وعسكرتها بتعزيزات أمنية تحول دون حق المواطنين في التجول والتحرك بحرية واقتحام المنازل وتعريض المواطنين للتعنيف واستنطاقهم في أماكن غير قانونية ( داخل سيارات الشرطة وخارج المدار الحضري للمدينة ) والتخلص منهم بعد ذلك أو تقديمهم لمحاكمات تنتفي خلالها شروط المحاكمة العادلة .
* يندد باستهداف عناصر الأمن للنشطاء الحقوقيين ومنعهم من رصد الانتهاكات ومن حضور ومتابعة محاكمات من اعتقلوا اثر الأحداث .
* يطالب بتمكين المواطنين من حقهم في التظاهر والتعبير عن آرائهم بحرية ودون قيود أو شروط.

عن المكتب العيون في 19 شتنبر 2009


كرونولوجيا الأحداث التي شهدتها مدينة العيون :

الثلاثاء 15 شتنبر 2009 :
المكان : حي معطى الله بالعيون
الحدث : اندلاع مظاهرت تطورت لاشتباكات بين المتظاهرين وقوات الشرطة قبيل موعد الإفطار ليستمر الوضع بعد ذك مع توافذ تعزيزات أمنية وفرض حصار على الحي والأحياء المجاورة وليتوج ذلك بتدخل أمني عنيف واقتحام منازل المواطنين التالية أسمائهم : أخديجة كويرينة – محمد فاضل أحسيني ( 86 سنة ) – أهل علوات –
كما تم تعنيف المواطنين الآتية أسمائهم : سلم سالم حيدار(58سنة) - أم لخوت حماد (50سنة ) – بيروك لبنى (15 سنة ) – بيروك أفضيلة (14سنة ) – بيروك الكورية (22سنة ) - لالة منى ماء العينين (22سنة) – أه بارة علي (18سنة) - محمد فاضل أحسيني (86سنة) – خولة سيدي أحمد بريه – عليوة محمد ابريه – اداه ابريكة –الدحة حما الرشيدي – سعيدة ديدة الموساوي – زينوها بوبة – مينتو أميدان – أم المومنين الشتوكي – حياة علوات – هداد سعيد – دادة النفاع - أباالشيخ بهاها –عبد الغني كبدانة – الفقراوي ابشير- غالي العبيد – بشرايا ديدة الموساوي -
ملحوظة : اللائحة أعلاه لأسماء من تمكنا كفرع من الحصول على معطيات حولها وهناك أسماء لضحايا لم نتمكن من الحصول على معطيات حولها نظرا للحصار الأمني الضروب على الحي .
الإعتقالات : خلال الأحداث شنت عناصر الأمن داخل وبمحيط حي معطى الله حملة اعتقالات عشوائية بحيث تم اعتقال كل من :
· الداه حسن – السباعي سيدي –ابراهيم مي ( قاصر يبلغ من العمر 15 سنة ) أفرج عنهم مساء اليوم الموالي بعد تعريضهم للتعنيف والتهديد إن داخل سيارة الشرطة أو بمخفر الشرطة القضائية بولاية أمن العيون –
· حيدوك عتام الذي تم التخلص منه بواد الساقية الحمراء خارج المدينة بعد تعريضه للتعنيف .

* عمر اداودي – حسنا علوات – سيد أحمد الرشيدي – بركاالله حماد الذين قدموا للنيابة العامة في حالة متابعة و ليتم الاحتفاظ بالأول والثاني رهن الاعتقال وليفرج عن الباقيين مع متابعتهم في حال سراح .
ببوجدور : اندلاع أحداث بعد محاولة مواطنين تنظيم وقفة للتضامن مع ضحايا العنف بالعيون تدخلت على إثرها قوات الأمن بقوة ليتم إصابة كل من : سلطانة خيا بكسر على مستوى اليد اليسرى ومحمد التهليل على مستوى الأنف والأضلع .


الأربعاء 16 شتنبر 2009
المكان حي معطى الله باللعيون
تجدد المواجهات بين الشرطة وشبان داخل حي معطى الله واعتقال كل من : حمزة أيوب – عند الله الجدي – محمد بركان –
وفي نفس السياق شهدت بعض أحياء المدينة أحداث متفرقة رغم الحصار الأمني الذي شمل أغلب شوارع وأحياء المدينة .

الخميس 17 شتنبر 2009
استمرار انتشار قوات أمنية بحي معطى الله وأغلب شوارع المدينة وهو ما لم يحل دون وقوع أحداث متفرقة نجم عن إحداها اعتقال : ايزانة أميدان بشارع السمارة حيث تعرضت للتعنيف بالشارع العام وداخل مخفر الشرطة القضائية ليفرج عنها بعد ذلك .

الجمعة 18 شتنبر 2009 :
تقديم المعتقلين : الداودي عمار – سيدي أحمد الراشيدي – باركا الله حماد - للمحاكمة في حالة اعتقال .
فيما تمت إحالة كل من : محمد عندالله أجدي – حمزة أيوب – محمد بركان على السجن لكحل بالعيون
وقد شهد محيط وبوابة المحكمة الابتدائية بالعيون حالة حصار أمني مشدد حال دون وصول النشطاء الحقوقيين والمواطنين وتتبعهم للمحاكمة ، وهكذا منع الناشط الحقوقي وعضو فرع الجمعية بالعيون : مسعود العربي من ولوج المحكمة من طرف عناصر الأمن .
تبقى الإشارة إلى أن حالة الحصار لازالت سائدة بأغلب شوارع وأحياء المدينة فيما انتشرت قوات متعددة من الأمن داخل وخارج حي معطى الله و أجواء التوتر في استمرار بما ينبئ بتفجر الأوضاع من جديد وحصول انتهاكات لحقوق الإنسان .